الآثار الجانبية للقاحات فيروس كورونا

204

قال ثلث الأشخاص الذين حصلوا على لقاحات فيروس كورونا في بريطانيا إنهم تعرضوا لآثار جانبية، لكنها لم تكن آثارا شديدة حيث اقتصرت في الغالب على احتقان الحنجرة وتورم حول مكان الحقن.

ويقول الخبراء إن هذه النتائج خرجت بعد دراسة مسحية شملت أكثر من 40 ألف شخص حصلوا على اللقاح وإنها تطمئن الجميع بخصوص الآثار الجانبية للقاح.

ولا تتضمن اللقاحات الجديدة الفيروس نفسه لكنها تحتوي أجساما مضادة للفيروس أو نسخا غير مضرة من بعض أجزاء الفيروس لتحفز المناعة على الاستعداد لمواجهة الفيروس في حال تعرض الجسد للإصابة به.

وعانى 14 في المائة من ارتفاع في درجة الحرارة أو حكة ورعشة في الجسد خلال الأسبوع التالي لتلقى الجرعة الأولى وارتفعت النسبة إلى 22 في المائة بين من تلقوا الجرعتين.