وقفة إحتجاجية لكونفدرالية نقابات صيادلة المغرب

45

حسب ما جاءت به كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب وبتوقيع من رئيسها د٠محمد حبابي، وفي بلاغ لعموم صيادلة صيدليات المغرب، والذي صدر بتاريخ 05 نونبر2018 بالدار البيضاء على إثر الأوضاع الإقتصادية المتردية لصيادلة الصيدليات في السنوات الأخيرة، وتفاعلا مع أصوات العديد من الصيادلة الذين يدعون للتفاعل مع أوضاعهم المتردية على نحو لا يحتمل التأجيل، وبعد إنسداد أفق الحوار والآمال المعلقة على وزارة الصحة، والتي لم تقدم أدنى مؤشرات على عزمها التفاعل مع مطالب الصيادلة في المرحلة الأخيرة وإستئنافها لسياسة الآذان الصماء، ولذا فإن كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب تعلن لعموم صيادلة الصيدليات، أنها قررت تتظيم وقفة إحتجاجية أولى، وذلك يوم الإثنين 3 دجنبر 2018 أمام مقر وزارة الصحة بالرباط، كرد فعل تلقائي و هادف للتعبير عن السخط و الإحتقان المتزايد داخل الأوساط الصيدلانية، وجراء سياسات اللامبالاة للوزارة الوصية اتجاه الأوضاع المتدهورة للصيدليات الوطنية، وعلى خلفية هذا القرار التصعيدي المتوافق عليه مع مختلف التمثيليات النقابية للصيادلة، فإنها توجه لعموم صيادلة الصيدليات و تهيب بهم للتعبير عن وعيهم و يقظتهم الضروريتين في التفاعل و الإنخراط التلقائي في هذا الورش النضالي الهام لإسماع صوتهم و التعبير عن أوضاعهم الاقتصادية ؛ كما تدعو كل المكونات المهنية بما فيها الفيدرالية الوطنية لنقابات صيادلة المغرب، للوقوف في هذه المحطة التاريخية وقفة جسم مهني واحد و متماسك اتجاه قضاياه المصيرية العادلة لإنتزاع مطالبها و تحقيق أهدافها المهنية المشتركة ٠