وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا

146

يذكر رواة الأخبار وسدنة الآثار المروية أن أحد الشعراء في زمن بني العباس مدح خال الخليفة هارون الرشيد بأبيات بليغة المعنى جيدة السبك فلم يجزه عليها إلا بدينارين

فاغتاظ الشاعر غضباً إذ أنه ما مدحه إلا طمعاً في نواله ورغبة في عطائه، فدعاه ذلك إلى أن يهجوه بهجاء فاحش. فبلغت أبيات الهجاء مسمع أمير المؤمنين الرشيد، فاشتاط غضباً وحنقاً على من لم يبالٍ بحرمة خالِ أمير المؤمنين

وأقدم الشاعر بين يديه، فطلب الشاعرُ أن يستدعي أمير المؤمنين خاله، فاستدعاه فأسمعه الشاعر أبياته الأولى في المدح، فأعجب الرشيد بمبناها وفُتن بمعناها، عندها قال الشاعرُ للرشيد: « يا أمير المؤمنين، سلهُ بكم أثابتي عليها؟ »، فسأله فاعتذر عن الإجابة فما زال الرشيد يُلح عليه، فقال: « كافأته عليها بدينارين، عندها تُغيّر وجه الرشيد وقال لخاله

« إن الإنسان يُؤتى من إحدى ثلاث نسبه أو ماله أو نفسه وأنت – يقصد خاله – لا يمكن أن تكون قد أوتيت من قبل نسبك – لأنه من بني هاشم – أو يؤتى من قبل ماله وأنت ثري ذو فضل فأنت خال أمير المؤمنين، فلم يبق إلا أنك أوتيت من قبل نفسك، فهذا الشح والبخل واللؤم بسبب دناءة نفسك لا بسبب نسبك ولا قلة ذات يدك

من إجابة الرشيد هذه نستهلُ ما نبتغي بثه هنا، وهو أن هذه النفوس عظيمة الخلقة بعيدة الأغوار ولهذا أقسم الله بها قال جل شأنه: وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا

وبين جل ذكره أن الفلاح في تزكيتها، لكن ينبغي أن يُعلم أن النفوس كما تزكى بالتقوى، وترقى بالعمل الصالح فإنه يحسن بل يجدر بكل أحد أن يحرص على أن تكون نفسه عظيمة في همتها، جليلة في مبتغاها، تترفع عن كل دنيء فالحر لا يقبل مجاراة السفهاء ومجادلة الوضعاء وقديماً قال أبو تمام

إذا جاريت في خلق دنيئاً
فأنت ومن تجاريه سواء

ولئن كانت لنا عناية تعليمية وتربوية وصحية بأنفسنا وأجسادنا فإن من أعظم الغايات أن نغرس كمال النفس في من حولنا وفي أنفسنا من قبل
إن نبينا عليه السلام لم يفاجئ خديجة رضي الله عنها بقوله إن الملك جاءني وقد أضحيتُ نبياً، إذ كانت رضي الله عنها ترى فيه سمو النفس وكمالها، فلم تعجب بعد ذلك أن يقول لها « قد نبئت »، ولهذا قالت له: « إنك لتحمل الكل وتقري الضيف وتعين على نوائب الدهر

وهذه خصال الشرفاء وأحوال الرفعاء، ولا ريب أن من أعظم العوائق إلى الوصول إلى هذه الغايات النبيلة غلبة الهوى وحب الدنيا والجزع عند النوائب والهلع عند الهبات
فطوبى لمن جلت مطالبه وارتفعت عن الأحقاد واللؤم والغدر نفسه واستحيا من الله في خلوته، ومن نفسه في غربته ومن الناس في علاقته
يجب أن تتضمن خطبنا في جمعتنا وكلماتنا في مساجدنا ومناهجنا في مدارسنا وغير ذلك من طرائق التعليم، يجب أن تتضمن السمو بالنفوس والعلو بها، حيناً بذكر القدوات وحيناً ببيان أثر ذلك في الحياة، وأخرى بذكر الضد وكيف هلك أقوام وخزي حالهم لدناءة أنفسهم ولؤم طباعهم

وأحسب أن كثيراً من أسباب مشاكل الناس الإجتماعية مردها في الغالب لدناءة نفس ولؤم طبع ومجاراة سفيه، إذ هي الباعث على التقصير في الحقوق، وأكل الأموال سحتاً، والتسلط على الأعراض جوراً وظلماً ومعاداة الناس بغياً وحسداً