هجوم ببريطانيا على جسر لندن بريدج

429

ضرب اعتداء مساء السبت، وسط لندن، حيث قام ثلاثة مهاجمين على متن شاحنة صغيرة بدهس حشد على جسر لندن بريدج، ثم هاجموا مارة بسكين، مسببين سقوط ستة قتلى، قبل أن تقتلهم الشرطة. وارتفع عدد المصابين الذين نقلوا إلى خمسة مستشفيات في لندن إلى نحو خمسين شخصا، وفق ما أعلنته أجهزة الإسعاف في لندن.  ويعد هذا الهجوم الثالث الذي تشهده بريطانيا في أقل من ثلاثة أشهر. ويأتي هذا الهجوم الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه حتى صباح الأحد، قبل خمسة أيام فقط من الانتخابات التشريعية في المملكة المتحدة. وقالت الشرطة البريطانية إن المهاجمين تركوا الآلية هناك، وقاموا بطعن عدد من الأشخاص بينهم ضابط في شرطة النقل أصيب بجروح خطيرة. وتابعت الشرطة في بيانها بأن عناصرها « ردوا بسرعة متصدين بشجاعة لهؤلاء الأفراد الثلاثة الذين قتلوا في بورو ماركيت » الحي المجاور للندن بريدج، حيث قام المهاجمون بصدم حشد بشاحنة صغيرة، مؤكدة أن المهاجمين قتلوا في الدقائق الثماني التي تلت أول اتصال تلقته الشرطة

وأوضحت أن « المشتبه بهم كانوا يرتدون ما يشبه سترات ناسفة، تبين أنها مزيفة »، داعية إلى تجنب التوجه إلى الأحياء التي جرى فيها الهجوم للسماح لرجال الإنقاذ بأداء مهامهم. وأعلنت زيادة عديد أفرادها في لندن في الأيام المقبلة، بينما ستشهد بريطانيا في الثامن من حزيران/يونيو انتخابات تشريعية. وذكرت مصادر رسمية أن جسر لندن بريدج سيبقى مغلقا ليلا بينما تم تطويق ثلاثة مستشفيات في وسط لندن