مخاوف المغاربة من تأتير تعويم الدرهم

166

من المقرر نهاية الشهر الجاري، تفعيل قرار تعويم العملة الوطنية (الدرهم)، إلا ان الملف مازال يثير عددا من ردود الفعل، خاصة مع خروج والي بنك المغرب، بشكل غير مسبوق، للتعبير عن غضبه من موجة المضاربات التي تورطت فيها مؤسسات بنكية لجأت إلى عمليات واسعة لشراء العملة، بلغت أزيد من 44 مليار درهم، ما يعني تخوفها من تسجيل هبوط في قيمة الدرهم. غضب الجواهري، الذي ظل طيلة الأشهر الأخيرة يحاول إقناع الفاعلين الاقتصاديين والمواطنين بسلامة المنهجية التي تم اعتمادها للتحرير التدريجي لسعر الصرف، اصطدم بعدم تعاون البنوك التي يعتبرها مفتاح نجاح التجربة في نسختها المغربية

at the botom