تصنيف مدينة سطات من المدن بدون صفيح على الصعيد الوطني

97

أعلن وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، محمد نبيل بنعبد الله ، مساء الثلاثاء ،أن مدينة سطات أضحت ابتداء من الآن ضمن 58 من المدن المصنفة بدون صفيح على الصعيد الوطني والثالثة على مستوى جهة الدار البيضاء – سطات بعد كل من مدينتي بوزنيقة والدروة

و شدد الوزيرعلى ضرورة مواصلة الجهود لتأهيل الفضاءات الجديدة التي تستقبل الأسر المستفيدة لتمكين ساكنتها من مختلف المرافق الضرورية  التي من شأنها أن توفر لهم إطارا ملائما لتحسين ظروف عيشهم ولضمان حياة كريمة. وأشار إلى أن هذا ثاني إعلان خلال التجربة الحالية للحكومة الجديدة في انتظار أن يعزز بإعلانات أخرى مرتقبة قبل نهاية السنة، وخاصة بمدينة البروج ، المتواجدة بالنفود الترابي لمدينة سطات ،و التي قطعت شوطا كبيرا في مجال محاربة أحياء الصفيح والسكن غير اللائق. وقد توج هذا اللقاء بالتوقيع على محضر التصريح بإعلان سطات  » مدينة دون صفيح  » وعلى اتفاقية لتنمية وتأهيل مواقع الاستقبال (السلام الشطر 1-2-3-4- 5 -6) الممتدة على مساحة تقدر بنحو 68 هكتارا، وذلك بميزانية إجمالية تناهز 12 مليون درهم، تساهم فيها وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة بست ملايين درهم من أجل النهوض بالسكن الاجتماعي و محاربة السكن غير اللائق، فيما يتقاسم المجلس الجماعي لسطات ومؤسسة (العمران) المبلغ المتبقي مناصفة وذلك بقيمة 3 مليون درهم. كما اضطلع الحضور ،من خلال باقي المدخلات، على محوري برنامج « مدينة بدون صفيح » وبرنامج التأهيل الحضري لمدينة سطات، حيث تم رصد غلاف مالي اجمالي بقيمة 236 مليون درهم لاعادة إيواء 1850 أسرة من ساكنة 9 أحياء و دواوير . وقد ساهمت الوزارة الوصية من خلال صندوق التضامن للسكن والإدماج الحضري في هذا البرنامج التضامني والتشاركي بدعم مالي قدر بنحو 36 مليون درهم، والاسر المستفيدة ب22 مليون درهم فيما تكفلت مؤسسة العمران باقتناء حوالي 82 هكتار وبأشغال التجهيز واستخراج الرسوم العقارية الفردية للمستفيدين