روسيا تنفي أي صلة لها بحادث إسقاط الطائرة الماليزية

137

جددت وزارة الدفاع الروسية ، الخميس، نفيها ضلوع الجيش الروسي في إسقاط « بوينغ » الماليزية فوق أوكرانيا عام 2014، مؤكدة أنه لم يسبق لأي منظومة دفاع جوية روسية عبور الحدود مع أوكرانيا
وقالت وزارة الدفاع الروسية، في بيان لها اليوم، تعليقا على تصريحات أدلى بها فريق التحقيق الدولي في حادث سقوط الطائرة الماليزية دحضت وزارة الدفاع الروسية في الساعات الأولى لوقوع المأساة، وفي وقت لاحق، وبطريقة رسمية، ادعاأت الطرف الأوكراني حول تورط العسكريين الروس المزعوم في الكارثة ،التي حصلت في أجواء أوكرانيا، وأبلغت فريق التحقيق في هولندا بهذا الموقف
وأضاف البيان « لم تعبر أي منظومة دفاع جوي تابعة للقوات المسلحة الروسية في أي وقت الحدود الروسية الأوكرانية على الإطلاق »، مشيرا إلى أن روسيا قدمت لفريق التحقيق كل البيانات المتوفرة لديها حول الحادث، بما في ذلك أدلة دامغة تثبت مسؤولية طاقم لمنظومة « بوك » أوكرانية عن إسقاط الطائرة الماليزية
وفي سياق متصل، قال النائب الأول لرئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما الروسي (الغرفة السفلى للبرلمان) « نشاهد حاليا محاولات حثيثة لشيطنة روسيا والتشهير بها »، وأضاف للأسف، لا تكلف الدول الغربية نفسها عناء إثبات اتهاماتها، فهذه الاتهامات لا أساس لها من الصحة ولا تستند إلى أي دليل، بينما يتم تسخير التحقيق الذي طال أمده، من أجل تشويه سمعة روسيا
وأعلن رئيس دائرة التحقيقات في الشرطة الهولندية، فيلبرت باوليسين، في تصريح صحفي اليوم، أن فريق التحقيق المشترك حول كارثة « بوينغ » الماليزية، توصل إلى استنتاج مفاده أن منظومة صواريخ « بوك » التي يرجح أنها أسقطت الطائرة المنكوبة، كانت تعود للواء الصواريخ المضادة للطائرات رقم 53 التابع للجيش الروسي والمتمركز في منطقة كورسك غرب البلاد