تقرير أشغال الملتقى المغربي الألماني للشباب وتوصياته

569

      احتضن فضاء الحسيمة باي بأجدير أيام 14 – 15 – 16 دجنبر 2018 أشغال الملتقى المغربي الألماني حول الشباب، في موضوع: حركية الشباب في قلب تنمية الكفاأت، من تنظيم جمعية الشباب المتضامن بالحسيمة  يوونغ ونيتيد  ، بدعم من مجلسي بلديتي أجدير والحسيمة، وبحضور وفد من شركاء الجمعية من ألمانيا وبولونيا، وبمشاركة وحضور مجموعة من الأكاديميين والباحثين من المغرب إلى جانب فاعلين جمعويين وطلبة
تميز الملتقى بعقد مجموعة من الجلسات تتعلق بمجال الشباب، في مواضيع: وضعية الشباب المغربي في السياسات العمومية والمشاركة المواطنة، وكذلك: رؤى متقاطعة حول تشغيل الشباب، إذ ناقشت قضايا  الشباب والسياسات العمومية المتبعة في ذلك من خلال الوقوف عند الاستراتيجية الوطنية المندمجة للشباب وبيان مقوماتها ودعاماتها، كما لامست أيضا مجموعة من الإجراأت التي ينبغي تعزيزها للنهوض بقضايا الشباب ، من خلال إيلاء الأهمية  للتعليم والتشغيل.. ووفق رؤية مستقبلية تحرص على تعزيز آليات المشاركة المواطنة والديمقراطية التشاركية، وتشجع الشباب على الانخراط في الحياة العامة
كما عرف الملتقى تنظيم مجموعة من الورشات الموضوعاتية في قضايا عديدة تخص الشباب، منها الشباب والمحافظة على البيئة، والشباب ومشاكل الهجرة، إضافة الى محور آخر هم كيفية الوساطة وتدبير النزاعات في صفوف الشباب

      وقد عرف الملتقى حضورا نخبويا متميزا ساهم في إغناء النقاش بتدخلات رصينة وسديدة في الموضوع أبانت عن وعي جاد ومسؤول في التعاطي مع قضايا الشباب، واعتباره أن الأمور التي تشغله وجب أن تعطى لها الأولوية وإيجاد الحلول الآنية لها، لما لها من انعكاسات إيجابية ستساهم في التنمية المنشودة، وتحقيق كل دعائم التنمية المستدامة، حيث كشفت وبالملموس ما يجب العمل لأجله من أجل خدمة الشباب وقضاياه، خصوصا والمسار الناجح الذي تسلكه الجمعية في بلورة مجموعة من المشاريع بمعية شركائها بألمانيا، يدفعها وبحافزية إلى العمل ومواصلة الجهد بما يعود بالمنفعة على الشباب، ومنه وبناء على كل ما عرفه الملتقى من نقاش وتفاعل وتبادل للآراء والمواقف في جو تطبعه ثقافة الحوار والإنصات تمكن الملتقى من الخروج بمجموعة التوصيات، ليست تقليدا وإنما أرضية عملية لبرامج وأنشطة مستقبلية، تقر بالعمل والعطاء الدائم
التوصيات العامة للملتقى
ـ تنظيم ملتقى سنوي للتشغيل بمدينة الحسيمة بشراكة مع جميع الفاعلين بالقطاعين العام والخاص ومنظمات المجتمع المدني
ـ منتدى سنوي للحكامة المحلية والشباب بشراكة مع الجماعات الترابية بهدف تطوير برنامج عمل في الموضوع
ـ تطوير برنامج الوساطة في مجال الشباب
ـ تطوير برنامج تبيئة السياسات الوطنية من خلال البعد المحلي
ـ تعزيز حركية الشباب لتطوير المهارات
ـ تعزيز المشاركة السياسية الفعالة للشباب
ـ استحداث مكتب محلي للإرشاد في مجال التشغيل
ـ ترصيد المبادرات الشبابية في صيغ قابلة للتقاسم والتعميم والنشر
ـ مواصلة التربية على التسامح والاختلاف والتنوع والعيش المشترك
ـ تطوير برامج وآليات الترافع بخصوص قضايا الشباب