الجزائر:إنتحار مراهقات بالخمار، والسبب غامض

93

عرفت الجارة الجزائر خلال الشهر المنصرم، إقدام 10 فتيات على الأقل على الإنتحار شنقا، بواسطة الخمار، وبشكل متلاحق في عدد من الولايات الجزائرية، الشيء الذي أثار الخوف وسط العائلات الجزائريات
عمليات الإنتحار هذه والتي كانت بنفس الطريقة، معظمها لفتيات في سن المراهقة ـ عازبات ـ ، الأمر الذي تسبب في ضجة كبيرة
وبحسب موقع »سكاي نيوز »، فإن أول فتاة تقوم بالإنتحار، تبلغ من العمر 18سنة تدرس في الصف الثالث ثانوي، شوهدت تشنق نفسها بخمارها في غرفتها، والحالة التي أثارت الجدل بشكل واسع بين الجزائريين، هي إقدام محامية في الثانية والثلاثين من عمرها على الإنتحار شنقا في بيت شقيقتها
ويعتقد أو وراء هذه الظاهرة المقلقة نوع من أنواع ألعاب الفيديو الإلكترونية، التي تدعو إلى الإنتحار، الأمر الذي إستدعى تدخل الجهات الأمنية، التي تواصل من جهتها التحقيق، للبحث عن السبب الرئيسي وراء هذه الحوادث الغريبة والمتلاحقة
ويذكر أن الجزائر عاشت السنة الماضية، ظاهرة متشابهة، بسبب لعبة « الحوت الأزرق »، التي سجلت عشرات القتلى في صفوف الأطفال والمراهقين، الذين عثر عليهم مشنوقين في أخر مراحل اللعبة في عدد من الولايات