تسعة أشخاص لقوا مصرعهم في المدة الأخيرة جراء الارتفاع غير العادي للحرارة بالبلاد

118

   أوضحت مصادر أن تسعة أشخاص توفوا بسبب موجة الحرارة « الاستثنائية « ، التي عرفتها مختلف مدن بلغاريا في الآونة الأخيرة ، فيما خضع أزيد من 320 شخص للعناية الطبية، غالبيتهم من الذين يعانون من أمراض مزمنة، والذين لم يتحملوا ارتفاع درجات الحرارة الى مستويات قياسية لم تشهدها بلغاريا من قبل في مثل هذه الفترة من السنة أو غيرها. وينضاف عدد الموتى المعلن عنه اليوم الاثنين الى عدد آخر تم الإعلان عنه نهاية شهر يوليوز الماضي، إذ أخبرت وزارة الصحة البلغارية أن ما لا يقل عن خمسة أشخاص توفوا في العاصمة البلغارية صوفيا، جراء الارتفاع غير المسبوق لدرجات الحرارة في البلاد. وأشارت وزارة الصحة البلغارية الى أن الحرارة تسببت في نقل نحو 180 شخصا على استعجال الى مستشفيات العاصمة البلغارية. وأكد المعهد البلغاري لعلم الظواهر الجوية أن درجات الحرارة في البلاد خلال الأيام الأخيرة وصلت الى 44 درجة مئوية ،خاصة على مستوى مدينة روسه الواقعة على نهر الدانوب ، التي سجلت أعلى درجة حرارة ،لم تعهدها بلغاريا على الأقل خلال الخمسين سنة الماضية